مشروع حكاية

التقويم و الفعاليات

June 2019
M T W T F S S
« Oct    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

المقدمة

“حكاية” هي مبادرة للحفاظ على التراث تقوم على إشراك وتمكين المجتمعات المحلية التي تعيش في القرى المجاورة لمواقع القرى الأثرية في شمال سوريا والمدرجة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي والتي تعرف أيضًا باسم المدن الميتة. يهدف المشروع إلى ضمان استدامة المواقع والحرف المحلية التقليدية والأشكال المختلفة للتعبير الثقافي.

.

الأهداف والإنجازات

ركزت الحملة الأولى للمشروع على أطفال القرى الواقعة بالقرب من المواقع الأثرية. يتمتع معظم هؤلاء الأطفال بدراية جيدة عن المواقع والأطلال المحيطة بقراهم، ومع ذلك، هناك حاجة إلى زيادة وعيهم بشأن هشاشة تلك المواقع وضرورة الحفاظ عليها. كما تهدف الحملة إلى مساعدة الأطفال على استكشاف هذه المواقع القديمة من منظور مختلف يقدمها كبيئة ثقافية مشتركة وغنية.

كذلك استهدفت حملتنا الأولى سيدات هذه القرى التي تم اختيارها، ليشاركوا بمنتجاتهن اليدوية التقليدية، وذلك لتسليط الضوء على الدور الاقتصادي الهام لربات البيوت في المجتمعات السورية الريفية، ومساهمتهم القيمة لإدامة تراث المنطقة.

تتكون (سمات) من عدد من الخبراء السوريين في مختلف مجالات حفظ وإنتاج الترا ، كما تغطي أيضاَ مجموعة واسعة من المعرفة لتمثل فسيفساء الشعب السوري.

سلام القنطار

الأنشطة الخاصة بالأطفال

لتنفيذ المشروع الخاص بالأطفال، تم اختيار مجموعة من الطلاب المتطوعين الذين تمت مناقشة وتطوير برنامج المشروع معهم بشكل مباشر، الأمر الذي كفل تنفيذ فعال للأنشطة المقترحة.

تم تقسيم البرنامج إلى ثلاثة أنشطة:

  • جولة إلى المواقع الأثرية: تم تنظيم جولة ل 24 طالباً في إحدى المواقع الأثرية وذلك من قبل ثلاثة من المتخصصين في التراث الثقافي – أعضاء سمات – مع تواجد أستاذ واحد من نفس المدرسة التي يتعلم فيها الطلاب. بعد نزهة طويلة في الموقع، تم تشجيع الطلاب على التعبير عن انطباعاتهم وأفكارهم وتصوراتهم عن الموقع باستخدام الصور والملاحظات.
  •  ورشة عمل تعبير عن التراث: تم تقديم المصطلحات العربية والإنجليزية المتعلقة بالمواقع الأثرية، والتي ترتبط بشكل عام بالتراث المادي، إلى الأطفال عن طريق بطاقات تحمل اللغتين، ثم قام الأطفال برسم صور للمواقع وآثارها.
  •  مقدمة لتقنيات التنقيب والحفظ: في بستان قريب من القرية، تم اختيار موقع ثم طمرت فيه بعض الأواني الفخارية الحديثة كاملة أو محطمة، ومن ثم تم تحديد مربع الحفر من أجل إطلاع الطلاب على تقنيات وطرق التنقيب الأثري. من خلال هذا النشاط، تعلم الطلاب كيف تتم أعمال التنقيب الأثري وكيفية توثيق القطع الأثرية التي يتم العثور عليها، وأقيمت في وقت لاحق ورشة ترميم لإطلاعهم على تقنيات الحفظ والترميم المختلفة، مما وضح لهم إمكانية إصلاح وصيانة المواقع والمعالم المتضررة.

 

 

 

 

 

مشروع السيدات

مشروع نسج القش:

كان المشروع خلال العام الماضي قيد التجربة، وقد اشتمل على تدريب عدد من الفتيات على هذه الصناعة التقليدية بالاستعانة بخبرات عدد من السيدات الكبار في السن. أما بالنسبة لهذا العام، فقد تقرر تحويل المشروع من تدريبي إلى إنتاجي، مما يتطلب إعداد المواد الخام والأصبغة وغيرها من المستلزمات.

من أجل تحقيق أهداف الحفاظ على الحرف التقليدية الموروثة في هذه القرية وإحيائها، يتكون خط العمل من جزئين:

  • أولأً- إعادة احياء ماهو تراثي:

جمعت السيدات ضمن هذا المرحلة معلومات عن قطعتين تقليديتين من القش المنسوج. ثم تم توثيق المعلومات التي حصلوا عليها، والتي شملت الأسماء المحلية للقطع واستخدامها والقياسات والألوان والشكل. وشملت الوثائق أيضاً صوراً للقطع في حالة وجودها. بعد جمع المعلومات وتوثيقها، بدأت كل سيدة بالعمل على إنتاج نسختين من كل قطعة موثقة. وقد تم توثيق العمل بجميع مراحله من خلال الصور الفوتوغرافية ومقاطع الفيديو الخاصة بالأشياء المنتجة وتفاعل المجتمع المعني.

  •  ثانياً- الابتكار القائم على التراث:

في محاولة لتتماشى المنتجات مع اتجاهات العصر الحديث، تم تشجيع النساء المحليات على إنشاء تصميمات وتقنيات جديدة وتنفيذها بغض النظر عن التقنيات والتصاميم التقليدية.